08-07-2020 م

جريدة عمان

أعلنت وزارة القوى العاملة عن نتائج مسابقتها الطلابية (ايجاد حلول كوفيد19) والتي اطلقتها في ابريل الماضي وشارك فيها 26 مشروعا من مختلف الكليات التقنية والمهنية، حيث فازت شركة بلامور من الكلية التقنية بالمصنعة بالمركز الاول عن منتج خيوط الطحالب البحرية وشركة ( Fresh Bazar) من الكلية التقنية بشناص بالمركز الثاني عن المنصة الكترونية لعرض المنتجات بين التاجر والمستهلك بالاستعانة بشركة توصيل عمانية لتوصيل المنتجات الى المستهلك.

وعن هذه المشاركة تقول ردينة بنت راشد العبرية مديرة قسم المبيعات الممثلة لشركة بلامور الطلابية من الكلية التقنية بالمصنعة: تتمثل فكرة المشروع في استغلال الطحالب البحرية التي تمتاز بها شواطئ السلطنة في ابتكار خيوط حيوية طبيعية ١٠٠٪؜ تستخدم في الطابعة ثلاثية الأبعاد كحبر لإنتاج اي منتج استهلاكي.

حيث شهدت هذه الطابعات أهمية بعد انتشار الوباء بسبب إغلاق المصانع و زيادة الحاجة لبعض الأدوات والأقنعة الطبية مما جعل التفكير في توفير هذه الاحتياجات من خلال استغلال منتجات أمنة وطبيعية مهمة لنا كفريق. ويتسم المنتج بمرونة وحداثة استخداماته المتعددة ومميزاته التي لا تحصى في مجال التكنولوجيا، كما يمتاز باستدامته المرتكزة على أهميه المشروع اقتصاديا و بيئيا وذلك باستغلال موارد عمانية من البيئة المحلية وذلك عن طريق إنتاج بلاستيك حيوي قابل للتحلل من الطالحب البحرية.

وتقدم أعضاء الفريق بالشكر للوزارة على ما تبديه من جهود لحث الابتكار وتشجيع ريادة الاعمال لطلبة الكليات التقنية والمهنية. حيث ساهمت المسابقة في توفير الدعم المعرفي و توسيع شبكة المعارف من الداعمين والزبائن المحتملين، والربط بين المشروع والجهات الداعمة التي مكنت الفريق من تأسيس شركة و الاستفادة من التوجيه المقدم من قبل خبراء فنيين ومختصين بالتوجية الاداري والتجاري.

وعن المشروع الفائز بالمركز الثاني ( Fresh Bazar) قال مدير المشروع علي بن محمد بن صالح الربيعي: جاءت فكرة المشروع تلبية لحاجة المجتمع الى المنتجات الاستهلاكية الطازجة و رغبتهم في الالتزام بالتباعد المجتمعي للحد من انتشار الفيروس حيث فكرنا في ايجاد منصة إلكترونية تعمل على الربط بين بائعي التجزئة والمستهلكين وتوصيل هذه الطلبيات عن طريق شركة توصيل عمانية.

وأشاد الفريق بالدور الكبير والاهتمام الذي أولته الوزارة مع الطلبة من خلال تنظيم عدة برامج و ورش ودورات عن الابتكار وريادة الاعمال، وطرح المسابقات لتحفيز وتشجيع الطلبة على انشاء المشاريع والعمل على الافكار الابتكارية لمشاريعهم.

وعن هذه المسابقة تقول صفية بنت سالم الراشدية مديرة دائرة التطوير وتقييم الاداء: جاء إعلان هذه المسابقة ايمانا من وزارة القوى العامة بأهمية الابتكار وتمكين المبتكرين الطلبة وتشجيعهم في ممارسة ريادة الاعمال، وإيمانا منها بأهمية إشراك الطلبة في القضايا المجتمعية وتمكينهم من تقديم حلول مختلفة تساهم في تطوير هذه المجتمعات. حيث بلغت عدد المشاركات المسجلة في المسابقة عبر منصة البيانات المفتوحة (26) مشروع من مختلف الكليات التقنية والمهنية. 

و كانت الوزارة قد استهدفت في هذه المسابقة 4 مجالات مختلفة تمثلت في إيجاد واستخدام التقنية المناسبة للتوعية ومشاركة المعلومات الصحية العامة، وإيجاد أدوات لتبادل المعلومات بين المواطنين والمتخصصين في الرعاية الصحية حول الوباء، وتوظيف الذكاء الإصطناعي في إيجاد الحلول، وفهم علم الأوبئة وطريقة انتشارها وإيجاد أدوات لتبادل المعلومات المتوفرة بعلم الوباء ومعرفة وتيرة انتشاره السريع ومسبباته.

ومجال ادوات الحفاظ على سلامة العاملين في القطاع الصحي بالإستفاده من نتائج الاحصاءات المحلية والعالمية المتوفرة عبر شبكة المعلومات و الخروج منها بأفكار تفيد في التوعية مع اتخاذ أفضل الممارسات الوقائية، وأخيرا مجال المشاريع المهتمه بالآثار المجتمعية والاهتمام بدور الصحة النفسية للمرضى في المصحات وفي الحجر الصحي وأثره في العلاج.

مؤكدة أن قسم الابتكار في الوزارة يسعى بشكل مستمر بالتعاون والتنسيق مع أقسام ريادة الاعمال والابتكار على متابعة المشاريع بالتواصل مع المبتكرين وحمايه أفكارهم وتذليل الصعوبات التي يواجهوها خلال المسابقة للحصول على الدعم من مختلف الجهات الداعمه.

مثمنة الجهود الكبيرة التي يقوم بها الشركاء الاستراتيجيون ضمن برنامج التعاون لتأسيس الشركات المبتكرة والذي يضم نخبة من الشركاء الداعمين في مجال ريادة الأعمال و الإبتكار”. حيث تم تقييم المشاريع المبتكرة بوجود نخبة من المختصين في مجال الابتكار و سيتم تقديم حزمة من الميزات للشركات الفائزة كتوفير الدعم اللازم لتحويل هذه المشاريع الى شركات ناشئة مبتكرة.